Friday, 22 February 2008

الغاليه


مرينا باشد الايام توترا في الاونه الاخيره
كانت مثل السوس اللي ينخر بالعصب ليرمي الجسم كله هالكا
بما فيه العقل
اللي يخفف علي شخصيا حده هالايام اللي طافو
اني كويتيه
وفي مني وايد
وان اللي ربونا نفسهم اللي واجهو سنين ال80 السابقه
والغزو العراقي الله لايعوده

اتهامات هنا وهناك
توزيع صكوك للوطنيه
وتوقيع على سند امانه الكويت
الكل انسل من جلده الكويت
ليجعل مذهبه كورقه التوت لاتكاد تستر شيئا

فما من يجد بلاء على اي بلد الا ومد يده يريد انتزاع امننا
لم نقاومه
فاستقوى
ولما نحاسب معينيه
فتمادو
تلاميذ الشيطان لامذهب لهم ولادين
من كلا المذهبين

ولو
ولو تفتح عمل الشيطان
لو كان ابن مغنيه حسب اقتناع البعض لا يد له بكل المصائب
فكان من الاجدر احترام الاف القلوب الحزينه التي فقدت ابنائها وكادت تفقد قائد دفتها اميرنا جابر
ولكن لابد ان القوة والثقه التي تظهر على البعض هي من ابجديات التمثيل , ليس التمثيل الدرامي او المسرحي فحسب بل تمثيل كيان اخر كائنا من كان
بكل صراحه
وبعيدا عن المجاملات
انا شيعيه المذهب..اعي تماما ان كل الرواسب ستلقي بظلالها على مذهبنا

عشنا في بلد احترم مذهبنا
ووفر لنا كل مانحتاج
بلد حلم به الكثير.. ولم يحمد الله على هذه النعمه الكثير ايضا
حتى الشيوخ ورجالات الدول من المذهب السني لم يقصرو سواء في محرم او حتى في غيره من الايام التي بالنسبه لنا مقدسه جدا
فاين هي الدوله التي تصنع ربع ماصنعته الكويت
صحيح ان الحريه العقائديه هي حق لايختلف عليه اثنان
لكن توفيرها صعب ونحن ادرا بالاحتقان الدائر في الدول التي تحيط بنا
لكن
لما على الشيعي دائما ان يثبت ولاءه؟
هذا سؤال يغضبني حينما اسأله نفسي
ويغضبني اكثر حينما اراه يُسأل ..

حقيقة..لست من المهتمين باثبات هذا الولاء بقدر اهتمامي بالعمل بمنقضاه
فجواب هذا السؤال لن يطفئ تلك النار المحيطه
كان تلك الايام كعين خاصه ترا مادخل القلوب من نقط سوداء.. او حتى من بقع سوداء
ما يعزيني
انها ماضاقت الا لتفرج
رحم الله ابناء الكويتيين الشهداء الذين اختلطت دمائهم على اختلافهم حتى
تسقي الكويت الحريه
قسما بالله
تفتت قلبي
انكسرت
حسيت برجفه قويه اول مره احس فيها
لما شفت توه اعاده تو الليل ورمي الشهيد الطاهر من الطيارة
اخيه شلون قطو اخونا
ربي لاتضيع حقنا والله ولا عمرنا ضرينا احد
قسما بالله الكويت ماقصرت
ولا اهل الكويت قصرو
يارب انت ادرا بمعدنا وبالارض اللي جمعتنا احفظها بحق محمد وال محمد
ربي حط حيلهم بينهم واعصمنا عن القوم الجاهلين
اخيه

8 comments:

عتيج الصوف said...

��� � ���� � ��� ����� � ��� ����� � ���������
����� �������� � ��� ��� �� ���� ���� ������

بـابـل said...

صباح الورد

عزيزتى والله كلامك نور على نور

وصدقينى الشيعة والسنة اثنيناتهم اهل واخوان

بس في من الطرفين ناس تدوّر زلة الثانى وتتصيد بالماي العكر

وصدقينى الله حافظ الكويت ارض وناس لأنها اطيب بلد وفيها اطيب بشر بالدنيا


شكرا لصراحتك الحلوة وشجاعة حروفك


وبس


بابل

loco said...

alla la efareeqna ta7at el '3aliah el kuwait

Sn3a said...

عتيج الصوف
للاسف الشديد مافهمت شي

Sn3a said...

مسا النوير بابل
اي والله الله حافظك الكويت
ربي يحميها

ماقصرت

Sn3a said...

لوكو
الله يسمع منك انشالله
وينك ماتبين
بانتظار جديدك

Maximelian said...

كل عام والكويت بخير

وعذرا للانقطاع القسري

اختي .. مانبي نزيد ونعيد واحنا بايام كلها احتفالات واللي المفروض نوحد فيها صفوفنا ونكون كما كنا وافضل

بس مثل ما قلتي .. الشيعي على طوول متهم بولائاته الخارجية ان تعاطف مع جهة هنا هو هناك .. بينما هالشي لا ينسحب على بقية الطوائف .. كثيرون هم من يمدحون انظمة خارج اسوار بلادنا كالمملكة العربية السعودية .. وربما البعض يمتدح اداء رؤساء امريكا ويسطر لهم اعداد من المقالات في حقهم ما لم يسطره في حق امير البلاد.. ولكن لا احد اتهمهم بولائهم بازدواجية الولاء.. ليش ؟؟ لان هالنوع من الولاءات مو عيب وشرف ..

سبق وان ذكرت

عدنان ولاري اخطو لمن ما حسبوا ردة فعل الشارع .. بس هل اصل العمل خطأ؟؟ الحكومة الى وقتها ما بينت موقفها من مغنية

بس هم اقوول اخطو كونهم ما احسبوا ردة فعل من يتصيد عليهم

طيب ردة فعل الشارع تتناسب مع حجم الخطأ اللي سووه ؟؟؟

Sn3a said...

خيو ماكس
اتفق معاك بسالفه الولاء

خيو حتى لو لو فرضنا ان الحكومه ماحددت موقفها
نص الشعب محدد موقفه اوريدي
وتحدوه بهالطريقه
وبعدين الحكومه كانت تبي هالشي
وبدليل
ان مامنعوه
ومنعو ندوة كانت تخص ثوابت الامه مادري شسمهم

يعني في اطراف نطرت هالغلط يصير
واهيا نفس الاطراف اللي اججت الموضوع وزادت بهارات عليه
يعني بالكويتي
جريده الوطن

رده فعل الشارع طبيعيه
وصدقني كان في مثل رده هالفعل بشكل خجول يوم حرب لبنان الاخيره
لكن الموضوع ماكان يخص الكويت
فما تأثرو بشكل كبير وكان رد فعلهم عنيف نفس هالوقت
الناس ماتنلام
خسرت 2
وبغيت تخسر ابوها جابر

الحمدلله على كل حال
ونورتنا دكتور